فضل صيام يوم عرفة.. واخبار الحجاج اليوم سقوط الامطار قبل يوم «وقفة عرفات» ,, واستعدادت الصعود الى جبل عرفات لاداء مناسك الحج 2018/1439

شاهد استعدادت الصعود الى جبل عرفات لاداء مناسك الحج 2018/1439يعد الوقوف بيوم عرفة، أحد أهم أركان الحج الرئيسية والتي نص عليها الفقهاء بالكامل، حيث إن الوقوف على جبل عرفات هو من تمام الحج لحجاج بيت الله، وقد اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم، أن الوقوف بعرفة هو الحج، وقد ثبت عن عبد الرحمن بن يعمر أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الحجُّ عرفةُ ، فمن أدرك ليلةَ عرفةَ قبل طلوعِ الفجرِ من ليلةِ جُمَعٍ فقد تمَّ حجُّه).

صيام يوم عرفة لغير الحاج

صيام يوم عرفة يستحب لغير الحاج حيث يكون في هذا اليوم واقفاً على جبل عرفات، حيث يكون الحجاج على جبل العرفات لإتمام مناسك الحج، حيث من المستحب عن رسول الله صيام يوم عرفة، لما ورد في الحديث: «صيام يوم عرفة يكفر سنتين سنة قبلها وسنة بعدها»، وكان هذا الاستحباب لغير من كان حاجا.

يبدأ حجاج بيت الله الحرام، اليوم الثلاثاء، فى الصعود إلى مشعر منى، لقضاء يوم التروية، اقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، استعدادا للوقوف على مشعر عرفات المقدس، اخبار الحجاج اليوم سقوط الامطار قبل يوم «وقفة عرفات»
وأعلنت السلطات السعودية اكتمال وصول حجاج بيت الله الحرام من خارج المملكة، وبلغ عددهم أكثر من مليون و377 ألف حاج، كما أعلنت اكتمال جاهزية كل المشاريع والخطط لموسم الحج هذا العام. كما أكملت وزارة الحج السعودية وجميع القطاعات التى تشرف عليها استعداداتها لخدمة حجاج بيت الله من حيث الاستقبال والنقل إلى منى، إضافة إلى الإسكان والإعاشة.

وعن الاستعدادات الى الصعود الى جبل عرفات غدا حيث انتهى وفد الحجاج الرسمى من كافة الاستعدادات من اجل الصعود الى جبل عرفات غدا ،وقام وزير الاوقاف المصرية ،والسيد رئيس بعثة الحجاج المصرية الدكتور “محمد مختار “بالتنبيه على حدوث اى عمل سياسى ،واوضح الى انه ستقوم السلطات السعودية بالوقوف امام كل من يفكر فى القيام باى عمل سياسى او عمل فتنة وذلك من خلال مناسك الحج فى مكة المكرمة .

فضائل يوم عرفة /

ويوم عرفه هو يوم إكمال الدين وإتمام النعمة وقال تعالي عن يوم عرفة “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا” “وناظر ومشهود ” فعن أبي هريرة أن النبي قال: “اليوم الموعود يوم القيامة، واليوم المشهود يوم عرفة، والناظر يوم الجمعة” وقال الرسول الكريم ايضاً “يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب” .

وهو الوتر الذي أقسم الله به في قوله: “والشفع والوتر” وقال ابن عباس الشفع يوم الأضحى، والوتر يوم عرفة، وهو قول عكرمة والضحاك.

صيامه يوم عرفه/

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة “يكفر السنة الماضية والسنة القابلة” وهذا إنما يستحب لغير الحاج، أما الحاج فلا يسن له صيام يوم عرفة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ترك صومه، وروي عنه أنه نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة.

ويستحب الإكثار من الأعمال الصالحة من صلاة نفل وصيام وصدقة وذكر وغيرها في أيام عشر ذي الحجة عموماً، وفي يوم عرفة على وجه الخصوص., ويوم عرفة هو يوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو أهم أركان الحج، ويعتبر من أفضل الأيام عند المسلمين إذ أنه أحد أيام العشر من ذي الحجة. فيه يقف الحُجّاج على جبل عرفة الواقع شرق مكة على الطريق الرابط بينها وبين الطائف بحوالي 22 كم، وقد تعددت الروايات حول سبب تسمية عرفة بهذا الاسم، لكن الروايتين الأكثر تأكيداً هما؛ أن أبو البشر آدم التقى مع حواء وتعارفا بعد خروجهما من الجنة في هذا المكان ولهذا سمي بعرفة، والثانية أن جبريل طاف بالنبي إبراهيم فكان يريه مناظر ومناسك الحج فيقول له: “أعرفت أعرفت؟” فيقول إبراهيم: “عرفت عرفت” ولهذا سميت عرفة.

مع شروق شمس يوم التاسع من ذي الحجة يخرج الحاج من منى متوجهاً إلى عرفة للوقوف بها، والوقوف بعرفة يتحقق بوجود الحاج في أي جزء من أجزاء عرفة، سواء كان واقفاً أو راكباً أو مضطجعاً، لكن إذا لم يقف الحاج داخل حدود عرفة المحددة في هذا اليوم ففد بطل حَجُّه،يعد الوقوف بعرفة أهم ركن من أركان الحج وذلك لقول النبي محمد: «الحج عرفة فمن جاء قبل صلاة الفجر من ليلة جمع فقد تم حجه».[6] وقد وردت بعض الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل هذا اليوم منها: ما رواه أبو هريرة عن النبي محمد أنه قال: «إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثاً غبراً»،وما روته عائشة عن النبي محمد أنه قال: «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو يتجلى، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟ اشهدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم».

وقت الوقوف بعرفة هو من زوال شمس يوم عرفة إلى طلوع فجر اليوم التالي وهو أول أيام عيد الأضحى، ويصلي الحاج صلاتي الظهر والعصر جمع تقديم بأذان واحد وإقامتين، ويستحب للحاج في يوم عرفة أن يكثر من الدعاء والتلبية وذلك لقول النبي محمد: «خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير»، يبقى الحجاج في عرفة حتى غروب الشمس، فإذا غربت الشمس ينفر الحجاج من عرفة إلى مزدلفة للمبيت بها، ويصلي بها الحاج صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير؛ بمعنى أن يؤخر صلاة المغرب حتى دخول وقت العشاء، ويستحب للحاج الإكثار من الدعاء والأذكار، ويتزود الحاج بالحصى، ثم يقضي ليلته في مزدلفة حتى يصلي الفجر، بعد ذلك يتوجه الحاج إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى.

صيام يوم عرفة، له العديد من المميزات التي منحها الله سبحانه وتعالي في هذا اليوم إلى عبادة المسلمين، وذلك في أداء فريضة الحج والصيام وذكر الله في هذا اليوم.

صيام يوم عرفة للحاج

صيام يوم عرفة للحاج، غير مستحب حيث إنه يكون في حالة وقوف بجبل عرفات، حيث إن الصيام وقتها سوف يضعفه عن ذكر الله وعبادة الله في ذلك اليوم على جبل عرفات، حيث قد ورد النهي عن صيامه في حديث لرسول الله صلي الله عليه وسلم عن أبي هريرة قال: «نهى رسول الله عن صوم يوم عرفة بعرفات» رواه أحمد وأبو داود والنسائي، وابن ماجه. قال الترمذي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *