خسائر سوريا اليوم

خسائر فادحة تكبدتها سوريا اليوم وذكرت وسائل إعلام سماع دوي انفجارات ضخمة في العاصمة السورية دمشق والضربة لم تكن بالقوة التي تحدث عنها ترامب في تصريحاته ولم تستهدف وزارة الدفاع أو قصر الرئاسة كما كان يهول بها، لافتا أنها ستمر كما مرَّ ما قبلها على سوريا و هذه الضربة جاءت في مصلحة سوريا لأنها كشفت عن التواطؤ بين الولايات المتحدة الأمريكية والجماعات الإرهابية، على حد قوله، والعلاقات الروسية والأمريكية لها ضوابط دولية ولن تنقطع نتيجة لهذه الضربة.

كما أعلن التليفزيون السوري عن إسقاط 13 صاروخًا في منطقة الكسوة وقال “ترامب” في كلمته: قررنا توجيه ضربات لسوريا بالتنسيق مع بريطانيا وفرنسا والضربة الأمريكية لسوريا ستقوي من القدرات العسكرية لدى سوريا بواسطة الدعم الروسي، وبالتالي سيكون الموقف السوري قوى في مواجهة الجماعات الإرهابية والاعتداءات الأمريكية.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألقى كلمة بشأن سوريا، مؤكدا أنه اتخذ قرارا بضرب سوريا والعملية العسكرية التي شنتها الدول الثلاث لن يكون لها أي تأثيرات على التنظيمات الإرهابية، متابعًا: “النظام السوري استطاع أن يقمع الجماعات الإرهابية المدفوعة من أمريكا ودول أوروبا، ولا نشاهد وجود لداعش أو جبهة النصرة أو أي جماعات إرهابية على الساحة السورية حاليا، بالإضافة لنجاحات الجيش السوري في الغوطة الشرقية، وهذه النجاحات تمس أشياء خاصة بدول الاتحاد الاوربي وأمريكا وتتعلق بدعمها للجماعات الارهابية، وهذا السبب الرئيسي في توجيه الضربة العسكرية للنظام السوري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *