رد وتعليق الدول العربية مصر والسعودية على ضرب سوريا اليوم

قبل أن نعرض رد وتعليق مصر والسعودية على ضرب سوريا اليوم ؛ فقد تعرضت عدد من المناطق فى سوريا فجر اليوم للقصف من قبل القوات البريطانية والأمريكية والفرنسية وأكدت وزارة الدفاع الروسية، أن الجيش السوري استخدم منظومات الدفاع الجوي “إس-125″ و”إس-200″ و”بوك” و”كفادرات” للتصدي للعدوان الثلاثي الصاروخي على سوريا فجر اليوم وأعربت كل من مصر والمملكة العربية السعودية عن قلقهما نتيجة ضرب أهداف سورية اليوم.

وأكدت السعودية ومصر رفضهم لاستخدام أية أسلحة محرمة دوليًا على الأراضي السورية، مطالبين بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن وفقًا للآليات والمرجعيات الدولية.

أعرف ما بين مؤيد ومعارض وصامت، كان رد الدول العربية على الضربة التي استهدفت سوريا، فجر اليوم السبت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا.

الرافضون:
وجاءت مصر في مقدمة الدول الرافضة للعدوان الثلاثي، لما ينطوي عليه من آثار على سلامة الشعب السوري الشقيق.
وعبرت مصر عن رفضها لاستخدام الكيماوي في دوما، مطالبة بإجراء تحقيق دولي «شفاف» ونزيه في هذا الشأن وفقًا للآليات والمرجعيات الدولية.

وبالإضافة إلى مصر رفض كل من العراق ولبنان، الضربة العسكرية، واعتبراها انتهاكا للقانون الدولي وندد العراق بالضربة الغربية داعيًا إلى اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية لبحث التطورات الأخيرة.

كما انتقد لبنان، على لسان الرئيس اللبناني، ميشال عون، الضربة العسكرية، بقوله “نرفض استهداف أي دولية عربية باعتداء خارجي مهما كان السبب”، واعتبر أن العمل العسكري “جنوحًا” نحو تورط الدول الكبرى في الأزمة السورية بشكل متزايد.

المؤيدون:
وأيدت الضربة الثلاثية السعودية والبحرين وقطر، واعتبرت السعودية أن الضربات على سوريا جاءت ردا على “جرائم” النظام السوري.

وأعربت وزارة خارجية البحرين عن تأييدها الكامل للعملية العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع المملكة المتحدة والجمهورية الفرنسية ضد مواقع في الدولة السورية.
وكانت لقطر أولية عربية مؤيدة للهجوم الثلاثي على سوريا.

موقف صامت وآخر محايد:
فيما وقف الأردن موقف الصامت، لم يؤيد ولم يرفض الضربة، ولكن أكد على أهمية الحل السياسي لإنهاء الصراع في سوريا.

ولم يعلن حتى الآن عن موقف الجزائر من العدوان الثلاثي، كما لم يعلن المغرب عن موقفه من الضربة، والدولتان مشغولتان بالحرب الباردة في قضية الصحراء المغربية والحشود العسكرية المتبادلة بين “البوليساريو” والمغرب.

كما لم تعلن الإمارات وسلطنة عمان حتى كتابة هذه السطور عن موقفهما من الضربة العسكرية.

جدير بالذكر أن دفاعات”إس-125″، هي بطاريات صاروخية قصيرة المدى دخلت الخدمة في الجيش السوفيتي عام 1961 تحت اسم إس-125 “نيفا”، وتم تصديرها بمسمى “بيتشورا” وتحمل حسب تصنيف البنتاغون والناتو اسم “SA-3 Goa” وتستخدم هذه المنظومة للتصدي للأهداف الجوية بطيار ودون طيار على الارتفاعات المنخفضة التي تتراوح بين 20 و18000 متر وعلى بعد 3.5 إلى 25 كلم وخضعت هذه المنظومة للتحديث بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وتم تصديرها إلى الكثير من الدول وبينها سوريا وليبيا والعراق.
رد وتعليق الدول العربية على ضرب سوريا
رد مصر على ضرب سوريا اليوم
تعليق السعودية على ضرب سوريا اليوم
رد وتعليق مصر والسعودية على ضرب سوريا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *