وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان رسمي عن مقتل 106 شخص خلال اليوم الأول من القصف على منطقة الغوطة السورية، وأن باقي الضحايا سقطوا خلال اليومين الماضيين، حيث مازالت قوات الدفاع المدني والهلال الأحمر البحث عن الضحايا جراء القصف.

وقد أعربت اليوم الولايات المتحدة الأمريكية، في بيان رسمي عن بالغ قلقها، وذلك بسبب تصاعد هجمات النظام السوري والقوات الروسية على مدينة الغوطة الشرقية، حيث أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، في بيان رسمي على إن وقف العنف في سوريا يجب أن يبدأ الأن، حيث إنتقدت سياسات النظام السوري والروسي في سوريا من خلال الحصار والتجويع والتي يمارسها نظام بشار الأسد على كافة المناطق الروسية.

كما صرح وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في بيان رسمي على إن الوضع الحالي في سوريا يتدهور بشكل ملحوظ للغاية، حيث حذر من إننا نتجه نحو فاجعة إنسانية كبيرة في سوريا، وقد أكد على إنه سوف يتوجه إلى العاصمة الروسية موسكو والعاصمة الإيرانية طهران، من أجل إجراء مفاوضات من أجل وقف إطلاق النار.

وتواصل قوات الأسد والميليشات الداعمة له والطيران الروسي، القصف العنيف على منطقة الغوطة الشرقية في الفترة الماضية، وذلك من أجل استعادة السيطرة عليها من أيدي المعارضة السورية والتي سيطرته عليها في الفترة الماضية، والتي تعد أكبر المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الوقت الحالي.