السيسي يفتتح حقل ظهر باحتياطات تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب

افتتح اليوم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشروع حقل ظهر العملاق في محافظة بورسعيد، حيث يعد أكبر كشف غاز تحقق بالفعل في جمهورية مصر العربية ومنطقة البحر المتوسط، كما يعد الحقل إضافة قوية من أجل دعم احتياطات وإنتاج الغاز الطبيعي في جمهورية مصر العربية، والذي سوف يسهم بشكل كبير في تلبية احتياجات السوق المحلي من الغاز مع وقف الاستيراد من الخارج، كما ان الحقل سوف يشجع كافة الشركات العالمية في ضخ استثمارات جديدة بقطاع البترول في مصر.

وقد حضر الافتتاح الكبير في محافظة بورسعيد اليوم، رئيس مجلس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل، وعدد من الوزراء مع محافظ بورسعيد والإسماعلية والسويس ودمياط، وأعضا مجلس النواب المصري في المحافظات الثلاثة، وشهد الافتتاح حضور رئيس لجنة الطاقة ورئيس ائتلاف دعم مصر وقيادات قطاع البترول والرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية.

واستعرض وزير البترول المهندس طارق الملا، في بداية الافتتاح أهم التحديثات التي واجهها القطاع في الفترة من 2011 وحتى 2013، والتي كان لها تأثير كبير على الاقتصاد المصري، والتي كان من أهمها وقف إصدار اتفاقيات بترولية جديدة على المستوى الدولي والمصري، كما تراكمت مستحقات الشركات الأجنبية بشكل كبير وقد وصلت الديون إلى 6.3 مليار دولار أمريكي، مما تسبب في تباطؤ الاستثمارات في كافة أنشطة البترول وأهمها البحث والاستكشاف مع انخفاض إنتاج حقول البترول والغاز في مصر، حيث تسبب ذلك في زيادة الفجوة بين العرض والطلب على المستوى المحلي على الغاز المصري، وانخفاض إمدادات الغاز الطبيعي لكافة المصانع.

تفاصيل إنتاج حقل ظهر

وقد استعرض وزير البترول، المهندس عاصم الملا، تطور مشروع حقل ظهر وذلك منذ توقيع الاتفاقية مع شركة إيني الإيطالية العالمية في مجال النفط، وذلك في منطقة امتياز شروق البحرية في المياه العميقة في منطقة البحر المتوسط في يناير 2014 الماضي، وخلال شهر أغسطس 2015، قد تم الإعلان بشكل رسمي عن تحقيق الكشف الأهم في تاريخ مصر، باحتياطات كبيرة تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب، حيث يقع الحقل على مسافة 10 كيلو متر من الشاطئ وفي عمق مياه 4130 متراً تحت سطح البحر.

واستعرض وزير البترول تطور مشروع حقل ظُهر منذ توقيع الاتفاقية مع شركة إينى الإيطالية فى منطقة امتياز شروق البحرية فى المياه العميقة بمنطقة البحر المتوسط فى يناير 2014 ، وفى أغسطس 2015 تم الإعلان عن تحقيق الكشف التجارى باحتياطيات تقدر بحوالى 30 تريليون قدم مكعب ، ويقع الكشف على مسافة 190 كيلو متر من الشاطىء وفى عمق مياه 4130 متراً .

وأوضح وزير البترول، في حواره على إن التشغيل التجريبي للمرحلة الأولى من مشروع حقل ظهر، قد بدأ بالفعل في ديسمبر 2017 الماضي، وذلك بمعدل إنتاج 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً، وسوف يصل إلى أكثر من مليار قدم مكعب غاز يومياً قبل منتصف عام 2018، وسوف يرتفع إلى 1.7 مليار قدم مكعب غاز يومياً في نهاية العام الحالي، وسوف يصل الإنتاج إلى 2.7 مليار قدم مكعب غاز يومياً بنهاية عام 2019 ويمثل 50٪ من إنتاج مصر من الغاز .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *